منتديات مذابيح كوم
اهلا بك عزيزي الزائر منتديات مذابيح كوم تدعوك للتسجيل بها

منتديات مذابيح كوم

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في مذابيح الأصالة والعراقة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 و إنما ليس القسم المخصص لهذا..... أحداث غزة وحقيقة الأعداء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abdou

avatar

ذكر عدد الرسائل : 319
العمر : 26
الموقع : لا يوجد
العمل/الترفيه : كر ةاليد
المزاج : حسن
السٌّمعَة : 3
نقاط التميز : 38
تاريخ التسجيل : 18/06/2008

مُساهمةموضوع: و إنما ليس القسم المخصص لهذا..... أحداث غزة وحقيقة الأعداء   الأربعاء يناير 07 2009, 12:50

{لا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلاً وَلا ذِمَّةً}

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أمّا بعد:

فضحت أحداث حصار غزة حقيقة ما يسمونه "بالشرعية الدولية" وشعارات "حقوق الإنسان" و"الديمقراطية" و"حرية الشعوب"، فضيحة لا تدع لعاقل شبهة في أنّ هذه الشعارات ليست إلاّ أصنام عجوة حين جاع الغرب الحاقد أكلها، بل هي عندهم أهون من ذلك.

فما ذنب شعب غزة المسلم إلاّ أنّه اختار ـ حسب القواعد الديمقراطية ـ قيادة مسلمة فاستحق العقاب الجماعي والحصار الظالم الذي لا يتعرض له شعب على وجه الأرض بهذه الطريقة ، والكل ساكت لا يحرك ساكناً في حين يعلن البرلمان الأوربي تقاريره عن مخالفة دول في المنطقة لحقوق الإنسان، فهل اليهود فوق مستوى البشر فلا يُسألون؟ أم أنّ أهل غزة دون مستوى البشرية فلا "حقوق إنسان" لهم؟ وأظن أنّ جمعيات الرفق بالحيوان عندهم تعتبر ما يحدث منافياً لحقوق الحيوان، لكن المشكلة أنّ من يتعرض للحصار هم من المسلمين، وهؤلاء القوم هم كما وصفهم الله تعالى: {لا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلاً وَلا ذِمَّةً وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ} [سورة التوبة: 10].

فهل آن للمسلمين في كل مكان أن يعرفوا حقيقة عدوهم، وطبيعة الصراع بينهم وبين أعدائهم؛ ذلك أنّ كثيراً من المسلمين إلى يومنا هذا ما زالوا يرون في الذئب راعياً، وفي العدو حامياً وحارساً، وفي الولي عدواً محارباً، فوقعت الفتنة والفساد الكبير الذي أخبر الله به إذا ضُيعت قضية الولاء والبراء، قال تعالى: {وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ إِلا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ} [سورة الأنفال: 73].

ورغم قسوة الحصار وآلامه التي تعتصر قلوب كل المسلمين في الأرض، إلاّ أنّه ـ سبحانه وتعالى ـ جاعل فيه خيراً كثيراً، وجاعل من بعده فرجاً ومخرجاً.

فنقول لأهلنا في غزة:

أبشروا وأملوا وارجوا كل خير، فيكفيكم شرفاً وعزة أن أسوتكم في مثل هذا الحصار رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه حين حوصروا في شعب أبي طالب، وكذلك حين حاصرتهم الأحزاب {وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ} [سورة البروج: 8]، ثم كانت عقب كل من الحِصارين أنواع من الفرج والتمكين والانطلاق لدعوة الحق، فأبشروا بنصر الله طالما صبرتم كما صبروا واحتسبتم كما احتسبوا، وتوكلتم كما توكلوا، ونقول لهم: {اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ} [سورة الأعراف: 128].

ونقول لليهود ومن والاهم ونصرهم وأمدَّهم بما يقتلون به المسلمين، ويحصرونهم ويظلمونهم: {وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ} [سورة الشعراء: من الآية 227].

نقول لهم: {اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنَّا عَامِلُونَ (121) وَانْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ} [سورة هود: 121-122]، فستعلمون قريباً عاقبة بغيكم وظلمكم، فلن تزيد شدة الحصار المسلمين في كل مكان ـ وليس في غزة فقط ـ إلاّ بغضاً لكم وكرهاً وعداوة، ولن تغير اختيارهم إلى من تودون أن يختاروهم لقيادتهم من الناصحين لعدوهم الغاشين لأمتهم.

ولن تزيدكم نظرتكم المستعلية لأنفسكم فوق شعوب العالم ـ فتعطون أنفسكم حق سفك الدماء وانتهاك الحرمات، وهدم البيوت، واغتيال من شئتم، فإذا حاول أحد الدفاع عن نفسه كان إرهابياً يستحق السحق ـ لن تزيدكم نظرتكم هذه عند الله إلاّ ذلاً وصغاراً، فأسوتكم فيها فرعون وملؤه وأمثاله، وعاقبتكم عاقبته، ومصيركم مصير كل متكبر.

ونقول لحكام المسلمين:

اتقوا الله فيما في أيديكم من أمانات، واتقوا الله في أرواح المسلمين التي تُزهق كل ساعة جوعاً ومرضاً وحبساً وفقراً وضعفاً.

اتقوا الله واصنعوا شيئاً فبأيدكم إمكانات لو اجتمعتم وأحسنتم استغلالها لأثَّرتم في العالم، وليست الاتفاقيات مع اليهود هي الاتفاقيات الوحيدة التي لا يجوز الخروج عليها، أليست هناك اتفاقيات وإعلانات حقوق الإنسان وحقوق المدنين حال الحرب وغيرها؟ ثم أليس فوق هذه الاتفاقيات المواثيق الإلهية التي تحرم الإعانة على قتل مسلم أو ظلمه وانتهاك حرمته {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإثم وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} [سورة المائدة: من الآية 2].

ونقول للمسلمين في العالم كله ولعبادهم وصلحائهم خاصة:

نصرتكم لإخوانكم في فلسطين وفي كل بلاد المسلمين المحتلة إنّما تكون بنصرتكم لدينكم وصدق التزامكم به، فلولا ذنوبنا لما أصابتنا المصائب، ولما تمكّن العدو من بلادنا.

إنّ حال أمتنا اليوم هو ميراث تقصير هذا الجيل وأجيال قبله كثيرة، ابتعدوا عن الإيمان، ووقعوا في البدع والشرك والضلالات والمعاصي والمنكرات، والافتراق والحسد والبغضاء والتنازع واتباع الشهوات؛ فضعفت الأمة ووهنت، فتمكن منها عدوها، وتحكم في مقدراتها، ولا سبيل إلى التخلص من ذلك إلاّ بتوبة صادقة، وعودة جادة إلى الالتزام الحقيقي ظاهراً وباطناً بهذا الدين أفراداً وجماعات، حكاماً ومحكومين {إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ} [سورة الرعد: من الآية 11].

فإنّما يتحمل مآسي المسلمين من رفض العودة، وسوَّف التوبة، وأصر على الفسوق والعصيان والإباء والطغيان، وشغل نفسه وأمته بتوافه الأمور، وترك الجادة والسبيل الحق وغرق في بحار الشبهات والشهوات، وقد قضى الله ـ سبحانه ـ أنّه يولي بعض الظالمين بعضاً بما كانوا يكسبون، فإذا تركنا الظلم لم يسلط الله علينا الظالمين.

فيا عباد الله

الدعاء الدعاء، فإنّ دعوة المظلوم لا ترد، ونحن كلنا قد ظلمنا بما يفعل بإخواننا فاجتهدوا في الدعاء خصوصاً في أوقات الإجابة، وأحوال الإجابة في الصلوات والأسحار، وبين الأذان والإقامة وفي السجدات، والقنوت، وفي كل وقت، عسى الله أن يستجيب لدعوة صالحة فيفرج بها عن أمتنا.

ونقول لعلماء المسلمين ودعاتهم:

انصحوا لأمتكم أئمتِها وعامتِها، وقولوا الحق وبينوه في كل مكان ومجال، وأمروا بالمعروف وانهوا عن المنكر، وبينوا للأمة مَن وليها ومَن عدوها، وما معنى موالاة هذا العدو وصورها، وأحيوا قضايا الأمة وقضايا الإيمان والإسلام والإحسان في القلوب والعقول. ولا تكتموا شيئاً من الدين، واحذروا من الركون إلى الذين ظلموا {فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ} [سورة هود: من الآية 113].

اللّهم أعنا ولا تعن علينا، وانصرنا ولا تنصر علينا، وامكر لنا ولا تمكر علينا، واهدنا ويسر الهدى لنا، وانصرنا على من بغى علينا، اللّهم اجعلنا لك شكارين، لك ذكارين، لك مطواعين، لك رهابين، إليك أواهين منيبين، تقبل توبتنا، وثبت حجتنا، وأجب دعوتنا، واهد قلوبنا، وسدد ألسنتا، واسلل سخائم صدورنا.

اللّهم آمين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abdou

avatar

ذكر عدد الرسائل : 319
العمر : 26
الموقع : لا يوجد
العمل/الترفيه : كر ةاليد
المزاج : حسن
السٌّمعَة : 3
نقاط التميز : 38
تاريخ التسجيل : 18/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: و إنما ليس القسم المخصص لهذا..... أحداث غزة وحقيقة الأعداء   الأربعاء يناير 07 2009, 12:54

و لعن الله اليهود والصهايينة
اللهم انصر اخواننا في غزة
لكن لا تبخلونا بردودكم و آرائكم
إضافة الى أن تقريررئيس المكتب السياسي للمقاومة الاسلامية
كالتالي:
أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن خسائر المقاومة في قطاع غزة "قليلة جدا" وأن العدو "بفضل الله لم يتمكن من تدمير ولو منصة صواريخ واحدة منذ بدء العدوان على غزة". وأعلن خالد مشعل في الوقت ذاته أن الحركة لن تقبل أي صيغة للحل ما لم تتضمن وقف العدوان وإنهاء الحصار.

رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل (يمين) وإلى جانبه المراقب العام لإخوان الأردن همام سعيد (الجزيرة نت)
وقال مشعل أثناء استقباله وفدا شعبيا أردنيا مساء الثلاثاء بالعاصمة السورية دمشق إن 21 جنديا إسرائيليا قتلوا منذ بدء العدوان من بينهم نائب قائد لواء غولاني، و79 جريحا من بينهم قائد لواء غولاني نفسه.
ولم يشر إلى تمكن حركة حماس من أسر جنود إسرائيليين، لكنه قال إن اعتقال قيادات حماس في الضفة الغربية هذه الأيام "يؤكد أن لهذا الاعتقال ما بعده".
وجاءت زيارة الوفد الأردني الذي ضم ستين شخصية سياسية ونقابية بارزة تعبيرا عن وقوف الشعب الأردني إلى جانب حركة حماس وفصائل المقاومة في حربها في قطاع غزة.
وضم الوفد المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين همام سعيد، ورئيس مجلس النقباء عبد الهادي الفلاحات ورؤساء النقابات المهنية وشخصيات سياسية إسلامية وقومية ويسارية بارزة، وشيوخ عشائر أردنية

مشعل: إسرائيل فشلت في تدمير أي من منصات صواريخنا (الجزيرة نت)
تحولات كبرى
واعتبر مشعل أن "التحولات الكبرى تحتاج لمعارك كبرى" مشددا على أن نتائج "العدوان على غزة" ستفرض تحولات كبرى على مستوى المنطقة.
واتهم قائد حماس السياسي أطرافا عربية بأنها كانت تعلم بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وقال "هناك أطراف أوروبية أبلغتنا بأن أميركا ودولا عربية كانت على علم بالحرب على غزة".
وتابع "إسرائيل قررت أن تؤدب حماس بعد فشل تطويع الحركة بغطاء أميركي وشبه عربي وفلسطيني عبر السلطة". وتابع أن مواقف قيادات السلطة الفلسطينية في رام الله حملت حماس مسؤولية العدوان الإسرائيلي في الأيام الأولى للعدوان "لكنهم بدؤوا يغيرون لغتهم بعد أن تبين أن ميزان المعركة تغير".
وفي مقابل إشادته بالموقف التركي الذي حمل إسرائيل مسؤولية إنهاء التهدئة، وبمواقف دول عربية وقفت ضد العدوان، عبر مشعل عن أسفه لمواقف بعض الأطراف العربية. وفي رده على نتائج زيارة وفد علماء المسلمين بقيادة الدكتور يوسف القرضاوي لبعض الدول العربية اعتبر مشعل أن "بعض الدول العربية لا زالت مصرة على غيها".

حماس تؤكد أنها لن تقبل حلا يفرض
عليها بالنار والحديد (الفرنسية)
صيغة واحدة مقبولة
واعتبر أن أي اتفاق يوافق عليه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أثناء مباحثاته في نيويورك "غير ملزم للحركة" مشيرا إلى أن حماس وبقية فصائل المقاومة ترفض أي نشر لقوات دولية في قطاع غزة.
وأكد أن حماس ستنظر في أي مشروع لوقف العدوان في قطاع غزة إذا حقق وقفا فوريا للعدوان ورفع الحصار عبر فتح كافة المعابر بما فيها معبر رفح، وغير ذلك فإن حماس لن توافق على أي صيغة للحل.
وأوضح أن وفد حركة حماس الذي يزور القاهرة حاليا "ذهب ليستمع للمقترحات المصرية وستقرر قيادة الحركة موقفها بناء على ما تسمعه". ولفت النظر إلى أن مصر لم تتصل بحماس منذ انتهاء الاتصالات بشأن الحوار الوطني، وأن الاتصال الأول مع الحركة جاء في نهاية اليوم السادس للعدوان.
معركة الأمة
وفي حديث للصحفيين أعرب الدكتور همام سعيد عن تضامن الشعب الأردني بكافة أطيافه السياسية والاجتماعية مع حركة حماس وفصائل المقاومة في حربها ضد "العدوان الصهيوني". واعتبر سعيد أن فصائل المقاومة في قطاع غزة "تخوض معركة الأمة"، وقال إنه بات مفروضا على الجميع أن يكونوا فيها.
من جانبه أشار رئيس مجلس النقباء عبد الهادي الفلاحات إلى التنوع الفكري لأعضاء الوفد الأردني من حزبيين وسياسيين ونقباء وشيوخ عشائر ومن مرجعيات إسلامية وقومية، معتبرا أن هذا التنوع يؤكد "أن الجميع شركاء في هذه المعركة".
واعتبر وزير الإعلام الأسبق هاني الخصاونة أن الأردنيين يدركون أهمية انتصار "الشرفاء في غزة في هذه الحرب". وتابع "ندرك كأردنيين أن انتصار المقاومة سيحمي الأردن من مشاريع الوطن البديل".
بدوره اعتبر الشيخ شايش الخريشا أحد شيوخ عشائر بني صخر "أن أبناء الأردن يقفون خلف أبطال قطاع غزة في حربهم للدفاع عن كرامة الأمة العربية". وقال النائب المستقل صلاح الزعبي من جهته إن الأردنيين الذين هبوا انتصارا لقطاع غزة يدركون أنه "الخط الأخير المدافع عن الكرامة العربية وعن فلسطين والتراب العربي
".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لشهب المذبوحي



ذكر عدد الرسائل : 23
العمر : 53
العمل/الترفيه : موظف مسير سابق
المزاج : لا ادري
السٌّمعَة : 0
نقاط التميز : 0
تاريخ التسجيل : 30/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: و إنما ليس القسم المخصص لهذا..... أحداث غزة وحقيقة الأعداء   السبت يناير 10 2009, 15:37

بارك الله فيك اخي عبدو على التفاعل مع ما يعانيه اخواننا في غزة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abouhamida

avatar

ذكر عدد الرسائل : 346
السٌّمعَة : 0
نقاط التميز : 22
تاريخ التسجيل : 07/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: و إنما ليس القسم المخصص لهذا..... أحداث غزة وحقيقة الأعداء   السبت أغسطس 22 2009, 20:47

االهم حرر بيت المقدس و انصر اخواننا في فلسطين و كل بلاد المسلمين
اميـــــــــــــن يا رب العالميــــــــــــــــــن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
و إنما ليس القسم المخصص لهذا..... أحداث غزة وحقيقة الأعداء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مذابيح كوم  :: القسم الاسلامي :: اسلاميات-
انتقل الى: